مراحل نمو الطفل (التربية الغذائية )

اكلات للاطفال

اكلات للاطفال


اصبح الان من الواضح للجميع كيف ان الطفل الذي تجاوز عمره ثلاثة سنوات أو أربع سنوات، له القدرة على تناول وجبة طعامه في ساعة محددة وبطريقة معينة مثله مثل اي شاب بالغ، ومع ذلك فهذا لايعني ان الطفل الذي تجاوز عمره الاربع أو الخمس سنوات يجب ان يتناول نفس كمية الطعام كأي شخص كبير.
وقبل كل شيء فمن الاهمية بمكان ان يكون للطفل عادات غذائية دقيقة من حيث ساعة تناول وجبته الغذائية.
ففترة ثلاثة ساعات ونصف الساعة أو أربعة ساعات مابين وجبة واخرى، مع الاحتفاظ بفسحة من الوقت بين الوجبتين الاساسيتين تقدر بسبع ساعات يجب ان تكون قاعدة اساسية لكي نضمن توزيع منظم للسعرات الحرارية على مدار اليوم، بأكمله وبهذا نسهل على الجهاز الهضمي عملية الهضم وعملية امتصاص كل ما يحتاج اليه الجسم، وفترة تناول الوجبة الغذائية يجب أن فترة هدوء وسعادة لذلك يجب على الطفل أن يوجهها بطريقة لائقة، فلو كان يلعب يجب أن توقفوه عن اللعب عشرة دقائق قبل ميعاد الوجبة حتى يهدأ ويجفف عرقه ويغسل يديه بالماء والصابون ويغسل كذلك وجهه ويسرح شعره ويجهز نفسه للجلوس على المائدة، ومن الأفضل أن تتخد عملية تناول الطعام طابعا خاصا حافلا بالمراسم  والاستعدادات.
لنرى معا ماهي  الأغذية التي يجب ان تتوافر لطفلكم (في حالة ان هذه الاطعمة تتفق مع ذوقه وتجد عنده قبولا)، ويجب ان نذكر كل هذه الأغذية هي هامة وضرورية بالنسبة للطفل وليس معنى ذلك ان المائدة يجب الايخلو منها في نفس الوقت، ففي الإمكان ان يحدث ان طفلا محبا للبن قد يمتنع عن تناوله لبضعة أيام متتالية، أو تكون له رغبة في تناول الخضروات يوميا لمدة اسبوع كامل. فطفلكم الآن اصبح ذا ذوق محدد ويجب ان يقرر هو نفسه ماذا يحتاج اليه وماذا لايريد اكله مع مراعاة ان يكون كل ذلك  داخل حدود معينة، ويحدث كذلك احيانا ان تتغير بعض اذواقه ويبدأ في طلب تناول غذاء معين كان قبل هذه اللحظة يرفضه بصفة نهائية.


                                                 "اكلات صحية للاطفال"


اللبن الحليب واللبن الزبادي

اللبن هو عنصر من العناصر الكاملة لأنه يتمتع بجميع العناصر التي يتطالبها ويحتاجها الفرد: كالبروتينات، دهون، سكر، معادن وجزء كبير من الفيتامينات والكالسيوم، هو المعدن المتواجد في اللبن بنسبة كبيرة، وهو معدن مطلوب لنمو الهيكل العظمي للطفل ولأسنانه، وكل طفل في هذا العمر يجب ان يشرب يوميا على الأكثر نصف لتر من اللبن. وفي العادة يتناوله الطفل في الصباح على الإفطار وقد يضاف إليه القليل من الأرز.
لو ان طفلكم ينفر من شرب اللبن فمن المفضل اضافته في العصائد ، ولاتنسوا اللبن والزبادي وهو طعام هام جدا وقد يتناوله الطفل في وجباته السريعة في العصر خاصة اذا اضيفت اليه الفواكه الطازجة المقطعة.


البيض

وهو غذاء لايتعب الكبد بعكس ما كان شائعا في السابق، وهو كذلك طعام جيد جداً من الناحية الغذائية، يمكنكم تقديم بيضة واحدة مسلوقة أو مقلية مع بعض قطرات الليمون لطفلكم كل يوم . ويمكنكم عمل وجبات غذائية مفيدة وغنية بالبيض والخضروات. لو ان طفلكم كان يفضل البيض يمكنكم تقديمه بدل اللحم من حين لآخر.


اللحم والسمك

هما من بين الأغذية الأساسية، لأنهما يزودان جسم الإنسان بالبروتينات والتي تعرف "بالبروتينات الراقية" الكاملة. ويمكن ان نمثلها بطوب البناء الذي يساعد على نمو الجسم، وكمية اللحم اليومية يجب ان تكون حوالي 150غرام. وإذا كان طفلكم يستسيغ اللحم على شكل شرائح يمكنكم أن تضيفوها إلى الوجبات المختلفة، ويضاف كذلك إلى المعكرونة والأرز وقد يصنع منه الكفتة والكباب بصلصة الطماطم.
وبالنسبة للسمك فهو طعام لايقبل عليه الأطفال عامة : ويجب الاتشعروا باليأس من هذا الوضع وحاولوا ان تشكلوا في طبخ السمك حتي يستسيغه طفلكم، فتارة يطبخ بالطماطم وتارة اخرى مشوي. وتذكروا ان السمك هو غذاء هام له نفس أهمية اللحم في اكلات الاطفال وهو مفيد جداً سواء في حالته الطازجة أو في حالته المجمدة.


لو أن طفلكم لايحب الخضروات


يحدث للأسف ان يشعر الاطفال بحالة نفور من الخضروات ويرفضون تناولها لاسابيع طويلة فلا تضطربوا لهذا الوضع فهو مرحلة انتقالية فقط. استبدل الاملاح المعدنية والفيتامينات المفقودة من الخضروات بالاملاح وبالفيتامينات  المتوفرة في الفواكه التي ستقدمونها لهم بكميات وفيرة مرتين أو ثلاثة في اليوم.


مواضيع ذات صلة

نموّ وتطوّر الطفل من ثلاث سنوات حتى ست سنوات

- - تربية الأبناء مهمة غير مستحيلة

أسباب وأعراض الحمى عند الأطفال والكبار

- السمك المشوي أفضل من السمك المقلي لصحة القلب




ليست هناك تعليقات