نموّ وتطوّر الطفل من ثلاث سنوات حتى ست سنوات

نموّ وتطوّر الطفل من ثلاث سنوات حتى ست سنوات


    تطوّر الطفل

    نمو الطفل من 3 إلى 6 سنوات

    بعد أن ترك الطفل ملابس الطفولة خلف ظهره وكذلك البزازة والبكاء المتكرر بدون سبب واضح ها نحن نجد أنفسنا أمام طفل جديد له شخصيته الذاتية وطابعه الذي يزداد وضوحاً، وتظهر معالمه أكثر. طفل مملؤ بالحيوية والنشاط على جانب كبير من العذوبة وكذلك له ميوله للصخب أحياناً يميل إلى كثرة الكلام وأحياناً أخرى يؤثر السكوت، ولكنه في كلا الحالتين صديق لطيف وعذب وإن كان يضايق أحياناً أفراد الأسرة. سوف يحدد لكم طريقة واضحة ماذا يريد وقد يفصح عن أفكاره، وآراه وهو يبكي أحياناً عندما يتطلب الموقف بكائه. لقد تعلم  بالفعل أشياء كثيرة. يمشي يجري يقفز وهو يشعر بالأمان، يستطيع أن يتناول طعامه وأن يرتدي ملابسه بدون مساعدة أحد وبطريقة صحيحة. سيحتاج دائما إلى عونكم بالرغم من شعوره المتزايد بالاستقلال. وخاصة الآن وهو يحاول جاهداً أن يملي شخصيته عليكم أنتم بصفتكم أولياء أمور هؤلاء الأطفال وأن تبصروهم في إختياراتهم وأن تشرحوا لهم لماذا عليه أن يتخد لنفسه هذا السلوك بدلاً من سلوك آخر ولاتعاملونهم أبداً كما كنتم تفعلون من قبل كأطفال صغار وإذا كنتم بالفعل حاولتم ذلك فتجنبوه لأنه في المستقبل ستواجهكم حتى في هذه السن المتقدمة للطفل مشاكل حول نموه الجسماني والنفسي فيجب عليكم أن تواجهوها بكل حزم كمشكلة كيف ومتى تدعين طفلك إلى النوم ومشكلة ماذا ستقدمين له من طعام ومشكلة زيارات الطفل للطبيب وكذلك إهتمام الأم بتعليمه وتثقيفه.
    ومختصر الكلام أن معاوانة الطفل كي ينمو نمواً صحيحاً هو عمل شديد الصعوبة بجانبأ أنه عمل ملزم يتطلب كثيراً من الحب وفي نفس الوقت كثيراً من الصبر والجلد.


    وزن وقوام الطفل

    في سنوات عمر الطفل التي تنحصر ما بين ثلاثة و ست سنوات يستمر الطفل في نموه بطريقة منتظمة، حيث ينمو ما يقارب (20سم) في الطول وست كيلوغرامات في الوزن في خلال هذه السنوات الثلاثة، وكمعلومات محددة ومنضبطة نقول أن الطفل في نحو الرابعة من عمره يكون طوله من (98سم إلى 100سم)، ووزنه نحو 15كلغ، وفي نحو الخامسة من عمره يكون طوله من (105سم إلى 108سم) ووزنه نحو 17كلغ.

    وبالطبع فهذه المعلومات والبيانات تقريبية وقد تتغير بطريقة ملحوظة لأن هناك عدة عوامل تؤثر على حركة نمو الطفل كالعوامل الإجتماعية، والبيئية، وعوامل تكوينية للجسم وعوامل وراثية.
    الشيء الوحيد الذي يجب أن يشغلنا، ولن نمل أبداً من تكراره، ليس هو مشكلة الوزن والطول للطفل حتى مرحلة معينة من عمره(بشرط الا يشذ بطريقة ملحوظة عن الحدود المتعارف عليها) ولكن هي الكيفية التي ينمو عليها طفلنا ويترعرع. بمعنى آخر إن إيقاع نمو الطفل من حيث الوزن والطول أهم بكثير من تناول هذه القيم في حد ذاتها. ففي هذه المرحلة يكتمل أكثر فأكثر نموه الجسدي.

    مواضيع ذات صلة

    - مراحل نمو الطفل (ظهور الأسنان وكيفية العناية بها)

    - تربية الأبناء مهمة غير مستحيلة

    - محادثة الطفل لنفسه مشكلة تؤرق الأمهات

    أسباب وأعراض الحمى عند الأطفال والكبار

    إرسال تعليق