أهمية مساندة المرأة في فترة النفاس

أهمية مساندة المرأة في فترة النفاس

    فترة النفاس 

    فترة النفاس والعناية بالجسم


    أعراض يجب تفهمها في مرحلة النفاس

    المختصون يؤكدون أنه ينبغي لزوجها مراعاة حالتها النفسية.
    تدخل المرأة بعد مرحلة الولادة في فترة مهمة جدا وهي فترة النفاس، إذ تحتاج فيها إلى رعاية دقيقة واهتمام بالغ حتى تمر على أكمل وجه، كما أنها تكون في حاجة أن يفهم المحيطون بها ماتمر به من تغييرات خارجة عن إرادتها، والتي تحدث نتيجة تغير الهرمونات.

    يؤكد المختصون في العلاقات الزوجية أن على الرجل أن يساند شريكة حياته في مرحلة النفاس ويوليها مزيدا من الإهتمام والعناية، خاصة أنها تكون في حاجة إلى الدعم النفسي وليس فقط للعناية من خلال التغذية المتوازنة.

    نصائح ما بعد الولادة

    ولتحقيق الزوج تعاملا جيداً مع شريكة حياته خلال فترة النفاس لابد أن يلتزم بعدة نصائح منها مراعاة حالتها النفسية، خاصة أنها تعاني تقلبات مزاجية بسبب التغييرات الهرمونية، كما ينبغي عليه أن يخفف عنها النوبات التي تعكر صفوها وتسبب حزنها.
    ويعد اهتمام  الزوج بشريكة حياته ودعمه لها في فترة النفاس من أهم الأمور، التي تسهل تعامله معها، خاصة أنها تشعر أنه يساندها كثيرا ويقويها ويجعلها قادرة على تحمل التغييرات، التي تحدث لها.

    وينصح المختصون في العلاقات الزوجية، على الزوج بمساعدة شريكة حياته في مهامها الجديدة تجاه مولودها، خاصة إذا تعلق الأمر بالولادة الأولى، إذ لاتكون لها تجربة في كيفية الرعاية به ومعرفة احتياجته، كما أنه كلما دعمها سيمكنها من أخذ قسط وفيرمن الراحة، حتى تستعيد عافيتها وتتمكن من استكمال رعايتها لطفلها.
    ويؤكد المختصون في العلاقات الزوجية على ضرورة مساعدة شريك الحياة لزوجته، من أجل تجاوز مشاعر القلق والتوتر، لأنه بعد الولادة تنتاب المرأة مشاعر التوتر، وبالتالي لابد أن يخفف حدتها لتستطيع القيام بكافة مسؤوليات الأمومة، التي قد تعجز عن القيام بها إذا شعرت بالتوتر.


    مواضيع ذات صلة

    إرسال تعليق