أسباب وأعراض الحمى عند الأطفال والكبار


الحمى - الأعراض والأسباب 

الحمى


الحمى هي ارتفاع حرارة الجسم فوق 38 درجة، وهي ردة فعل للجسم ضد المرض، ويجب أن تنخفض خلال 72ساعة.


ماهي أسباب الحمى:

في الواقع، أسباب الحمى تختلف، وهي غالبا تكون ناتجة عن التهابات بكتيرية. أو فيروسية تتراوح خطورتها بين الأنفلونزا الموسمية إلى أمراض أكثر خطورة. مثل التهاب السحايا على سبيل المثال. أو بعض الأورام السرطانية.


متى يجب أخذ الطفل عند الطبيب:

تتراوح درجة الحرارة الطبيعية عند الطفل ما بين 36.6 و 38درجة، وأحسن طريقة لقياسها تكون عن طريق المخرج للحصول على أرقام ثابتة.
وأهم الحالات التي يجب أن تحمل فيها الأم طفلها على وجه السرعة إلى الطبيب، عندما تكون درجة الحرارة تعادل أو أكثر من 38 درجة لدى الرضيع، الذي سِنه أقل من 3 أشهر، ولما تصل درجة الحرارة إلى 39 درجة ولم تنخفض بعد 48 ساعة لدى الرضيع الذي يكون عمره ما بين 3و6 أشهر.
وأيضا عند ارتفاعها لدى الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة أو من نقص في المناعة. بالإظافة إلى أحد الأعراض التالية:
- النقص في حركة الرضيع.
- البكاء بدون توقف.
- القيء الكثير.
- رفض الماء.
- الشحوب.
- استجابة قليلة للمحفزات الخارجية.
- تنفس يرافقه صفير.
- تشنج.
- بقع حمراء وبثورغيرعادية على جلده.


إرتفاع درجة الحرارة لدى الكبار؟

ترتفع درجة الحرارة لدى الكبار لما تفوق (أكثر من 38 درجة)، وقد يرافقها تغير في التصرفات:
 - صداع.
 - تصلب الرقبة.
 - إنخفاض ضغط الدم.
- إرتفاع عدد دقات القلب.
- ضيق في التنفس.
- إحمرار الوجه.
- تعرق شديد.
- فقدان الشهية.
ويمكن لشخص عند الشعور بإرتفاع درجة حرارة اللجوء إلى بعض الحلول البديلة، إلى حين معاينة الطبيب، كشرب الكثير من الماء، لبس ثياب مريحة وخفيفة، العمل على خفض حرارة الغرفة إذا أمكن، شرب دواء متوفر بالصيدلية دون وصفة طبية مثل البراسيتامول (بالإنجليزية:Paracetamol).


متى يجب زيارة الطبيب على وجه السرعة؟

يجب زيارة الطبيب من أجل الكشف على وجه السرعة في حالة إرتفاع درجة الحرارة فوق 39،4،
- وفقدان الوعي.
- الشعور بالنعاس المفرط.
- الشعوربألم في الصدر.
- ضيق في التنفس.
وأيضا في بعض حالات ارتفاع الحرارة التي قد تكون خطيرة، حيث تصل فيها درجة الحرارة أكثر من 41 درجة، وتؤدي إلى ضعف وفشل وظيفة أغلبية الأعضاء. وأيضا عند ارتفاع درجة الحرارة بشكلٍ بسيط(يمكن لشخص سليم تحمل: مابين 38 و 40درجة ) لدى الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، كأمراض القلب والشرايين و أمراض الرئة وكذا الأمراض التنفسية، لأنها قد تؤدي إلى تفاقم المرض لديهم.
وما يجب لفت الانتباه إليه بالنسبة للأشخاص المسنين، نظراً لضعف قدرة التحمل لديهم، هو أن أي إرتفاع في درجة الحرارة بشكل بسيط قد يخفي تعفنا أكثر خطورة، عكس الأمر لدى الشباب. كما يجب الإنتباه إلى كل الأعراض المصاحبة لها، مثل ألم المفاصل(المفاصل) وتغير في التصرف أو الأنشطة اليومية، لكونها تدل على وجود بعض التعفنات كالالتهاب الرئوي أو عدوى المسالك البولية.

كما ويمكنك قراءة هذه المقالة للمزيد من التفاصيل >>أطعمة تساعدك في علاج إلتهاب المفاصل






ماهي أخطار إهمال ارتفاع الحرارة عند الأطفال؟

في الواقع، الحرارة في حد ذاتها لاتشكل خطرا، ولكن هناك حالات نادرة كأن يكون ارتفاع درجة الحرارة فوق 43 درجة. ومن أكثر اخطار ارتفاع درجة الحرارة، هناك التشنج، والذي يصيب %3 من الأطفال، خاصة بين عمر9 أشهر و3سنوات، ثم الجفاف.


نصائح بخصوص ارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال؟


قبل مراجعة الطبيب، يمكن للأم مساعدة رضيعها من خلال العمل على تقليل ملابسه دون تعريته بشكل تام، العمل على خفض حرارة الغرفة إذا أمكن، ومنح طفل الماء لتفادي حالات الجفاف، ثم اللجوء إلى دواء يخفض درجة الحرارة، لكن مع تجنب الحمام الدافئ لخفض درجة الحرارة، وتجنب اللجوء إلى خلط دوائين لتخفيض الحرارة، وتجنب إستعمال المضادات الحيوية دون إستشارة طبية.


المراجع:

1^ البراسيتامول (Paracetamol)

2^  Kluger MJ (2015). Fever: Its Biology, Evolution, and Function. Princeton University Press. صفحة 57

3^  Karakitsos D, Karabinis A (2008). "Hypothermia therapy after traumatic brain injury in children". N. Engl. J. Med. 359 (11): 1179–80. PMID 18788094. doi:10.1056/NEJMc081418.



ليست هناك تعليقات